منتديات لحن العشاق الثقافي العربي
اهلاا بكم زوار المنتدى الكرام

1. تفضلو بالتسجيل فى منتدانا http://fouad7yn.grafbb.com/

2. بعد التسجيل فى المنتدى يجب ان تفعل العضوية بالذهاب الى الايميل الخاص بك ((yahoo/hot))سوف نبعت لك رسالة على رسائل ال ثم اقبلها وبهكذا تكون عضو فى منتدى ((لحن العشاق))
ملحوظةهامة : اذا لم تعرف كيف تُفَعل العضوية الخاصة بك إنتظر لليوم التالى والادارة سوف تفعلك العضوية سنبعث لك برسالة ولا تنسى اسم العضوية والرقم السرى فقط..؟
وإن لم تستطع التسجيل فقط إبعث لنا بإيميلك وبرسالة خاصة على مدير المنتدى او على هذا الإيميل (nora882006@HOTMAIL.COM)

شكرااااااااااااااعلى التسجيل فى منتدانا ((http://fouad7yn.grafbb.com

مع تحيات إدارة الموقع ((لحن العشاق))


منتديات لحن العشاق الثقافي العربي


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخوللوحة التحكم

شاطر | 
 

 الخـاطــرة الأدبيــة(تعريف,خصائص,أنواعها ,كتابتها , ومقارنة مع فنون الأدب)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

mms
عدد المساهمات : 243
نقاط : 541
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2011

مُساهمةموضوع: الخـاطــرة الأدبيــة(تعريف,خصائص,أنواعها ,كتابتها , ومقارنة مع فنون الأدب)    الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 1:19 am

بقية الموضوع

13- أخطاء وأفعال يمكن تجنبها عند كتابة الخاطرة :
1- أن تتكلف الأحاسيس فلا تتجمل بالتكلف الزائف، كن نفسك ....تجد نفسك...فيحب أن يقرأ لك الآخرون.
2- التكرار في الكلمات والصور المتشابهة يخدش لك النص ويشوهه .
3- السرد العادي جدا للمفردات والحديث بأسلوب الكلام العادي أو اليومي .
4-نقل خواطر أخرى أو أجزاء من أكثر من خاطرة ، ونسبها إليك ، فهي بالإضافة
لكونها تعدي على الملكية الفكرية ، لا تضيف لك شيئا يفيدك مستقبلاً .
5- الإطالة المملة ، فالبلاغة هي في الإيجاز والاختزال .
6- استخدام الكلمات الغريبة الصعبة الفهم: استخدم العبارات البليغة السهلة الجامعة التي ترسخ في الذاكرة.
7-التسرع بنشر الخاطرة بمجرد كتابتها، راجع الخاطرة وتأكد من سلامتها لغويا ونحويا وبلاغيا وفنيا .
8- تغطية عدة مواضيع في الخاطرة ، فيتشتت القارئ ولا يستطيع التركيز .
9- التعدي على المتعارف عليه من الأخلاق تحت مسمى حرية الأدب فهو خطأ شائع ،
يعمد إليه من يريد الشهرة بأي وسيلة وإن كان ذلك على حساب العامة (
ثقافتهم أو أخلاقهم أو غير ذلك ).


14- تنبيه مهم للكاتب العربي والمسلم :



1-تجنب الشهرة بالمخالفة ( الخروج عن الدين ، الأخلاق ، الفطرة السليمة ) فتنطفيء حينها بسرعة اتقادك.
2-تجنب وضع آيات قرآنية وتحويرها في النص كدليل بلاغة ، فتكون بذلك حرفت تفسير القرآن ولو بغير قصد .
3- تجنب الدعوة للسفور والرذيلة والفاحشة سواء بالتصريح أوالتلميح ، وتجنب
الحديث عن العلاقات الغرامية الحميمة وتسمية الأشخاص سواء كان بقصد أو بغير
قصد .
4-اعلم أنك محاسب على ما تقول , سواء كتبت الخاطرة أو وضعت ردا على خاطرة. فاتق الله في نفسك .
5-تجنب التعالي على الناس بتسفيه مقالاتهم ، والرد الجارح اللاذع باسم النقد البناء حتى لو كنت محقا .
6-كن لطيفا أثناء نقدك خاطرة ما ( ضع الايجابيات أولاً ، ثم حاول أن تعالج
السلبيات لتعم الفئدة على الجميع ) ، وإن كان نقدك مطولا ، أرسله إلى الشخص
المعني مباشرة , ليصحح هو ولا داعي لإحراجه بحجة التصحيح بمعني كن لطيفا
عندما توجه النقد للآخرين .
7- احترم الأديان السماوية والثقافات والعادات والتقاليد الاجتماعية لجميع الشعوب .


15- الفرق بين الخاطرة ، القصيدةالعمودية ، الشعر الحر أو التفعيلي ،القصيدة النثرية ، القصة ، المقالة:



أ- من سمات الخاطرة :
1- هي نص أدبي أقصر من المقالة يخلو من كثرة التفصيلات ،لا تحتاج إلى اعداد
مسبق ، ولا إلى أدلة وبراهين عقلية أو نقلية , وتكثر بها المحسنات
البديعية ( طباق , مقابلة , جناس , سجع , تورية , ازدواج , مراعاة النظير,
تصريع , التفات) والتصويرات الفنية البلاغية .
2- تعتمد على الانفعال الوجداني والتدفق العاطفي وليست بها فكرة تحتمل الاتفاق أو الاختلاف ، ولكنها لمحة ذهنية بمناسبة حادث عرضي .
3- لا يشترط بها قافية ولا تتقيد بوزن ، وتتميز بالاختزال في الكلمات .


ب- من سمات الشعر العمودي : يحوي الوزن والقافية والمعنى وهو ذو شطرين الصدر والعجز وهو بعيد جدا عن الخاطرة .



ج- من سمات الشعر الحر أو التفعيلي :
عندما نرى سمات الشعر الحر الأربعة المذكورة بالأسفل في خاطرة نقول بأن هذه الخاطرة قصيدة حرة وليست خاطرة .
1- الشكل محدد يعتمد على طول التفعيلة وتكرارها ويصح أن تتغير من شطر إلى آخر ,ويكون هذا التغيير وفق قانون عروضي يتحكم به .
2- يعتمد على الشطر الشعري الواحد بدل البيت الشعري وليس له طول ثابت .
3- لابد من وجود موسيقى داخلية واضحة في القصيدة .
4- يعتمد على أوزان الخليل بن أحمد الفراهيدي والتفاعيل الخليلية .


د- من سمات القصيدة النثرية :



1- أهم ما يميزها أنها تعتمد على الصورة وليس الصوت كما في باقي أنماط الشعر فالصورة هي المحور الأساسي .
2- هي تخرج عن إطار النظم والموسيقى الخارجية وتحتفظ بموسيقاها الداخلية أي أن الصوت واللحن ليس هو
الأساس فيها فهي ترتكز على الصورة بشكل أكبر وعلى الإيقاع الداخلي للنص وما يحمله من دلالات مع اللغة
والجو النفسي له .
3- أهم ما يميزها الايجاز والتكثيف والتوهج والصور الشعرية المركبة
والمفاجئة ( تجلب الدهشَّ) وإيقاع هابط مرتفع في تراوح شعري تجديدي وحداثي .


ه- الفرق بين الخاطرة والقصة أوالمقالة :



في القصة والمقال والرسائل تنعدم الرمزيات ؛ بينما هي من سمات الخواطر ,
والقصة تختلف فهي لون أدبي فني غير مطول وغير مقتضب أيضا، تقوم على
المعايير الفنية المحددة مثل البناء السردي ، والحدث أم الأحداث، وتعدد
الشخصيات إلى غير ذلك .
_ -----------------------
وأخيراً، ليس عيباً أن تأتي بعض جمل أو أسطر النَّص منتهية بألفاظ تنتهي
بنفس الأصوات أو بنفس الجرس الموسيقي، ولكن بشرط أن تكون المشاعر الحسية
والعاطفة الفردية تفرضها فرضاً ، فالعيب أن يكونَ الاستعمال من بابِ
التكلُّفِ والتصنُّعِ الذي يفقد النَّص عفوية التعبير وصدق الوجدان،
فيدخلهُ في متاهةِ ألفاظ تورثُ السآمة وثقل التعبير .

و من خلال تعمقي في عالم الخواطر وجمع الكم من المعلومات عن الخاطرة
والقراءة المطولة في هذا الموضوع المهم أدبيا , تبين لي بجلاء أن الخاطرة
نكتبها عندما نتعرض لموقف ( عاطفي مثلا ) ؛ فتتحرك أحاسيسنا ، ويبقى هاجس
الموقف يلهب خيالنا ، فنكتب هذه الأحاسيس تجاه الموقف , وأيضا نحن نكتب
الخاطرة معظم الأحيان عند حدوث الموقف ، وقد نكتبها بعد فترة عندما تستيقظ
أحاسيس قلوبنا نظرا لإثارة مشابهة أو موقف مشابه نمر به ككتاب فنستحضر
الموقف الأول ؛ وفي العادة تأتي الخواطر نتيجة تأثر أحاسيسنا بشكل كبير ؛
لكن هناك من يجيد كتابتها دون ما ذكرت أعلاه , هنا تصبح الخاطرة نوعاً من
الترف الفكري تتسم بالإطالة وتعدد المعاني وتشعب الأفكار فتصبح أقرب إلى
المقال منها إلى الخاطرة .



(( آمل من الله – العلي القدير - أن أكون قد وفقت في جلب فائدة ما , لي ولكم من وراء إعداي هذا ))


& & & &.
ستكون هناك بإذن الله إضافات على هذا الموضوع في المستقبل من خلال نتاج التجربة والبحث المستمر .
شكرا بحجم محبتي الكبيرة لكم

_________________
[size=32]انا لاظاقت الدنيا تجيني حالة إستهبال[/size]

[size=32]اشوف الأرض فوق الغيم والأوزان مختلة[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fouad7yn.grafbb.com
Admin
Admin
Admin
avatar

mms
عدد المساهمات : 243
نقاط : 541
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: الخـاطــرة الأدبيــة(تعريف,خصائص,أنواعها ,كتابتها , ومقارنة مع فنون الأدب)    الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 1:21 am

اقتباس :
مقالة أعجبتني للمهندس محمود قحطان


إشكالية التمييز بين (قصيدة النثر/الخاطرة، وقصيدة التفعيلة)….






أحبُّ الشعر الحقيقي، ولا يهمني إنْ كان قصيدة عمودية أو تفعيلة أو قصيدة
نثر، المهم أن يكون شعراً، فطالما أنَّ الشاعر استطاع أن يَلتحم بجسد
النَّص ليخرج لنا مرآةً تعكس مكنونات نفسه أو تعبِّر عن حالةٍ وجدانيةٍ ما،
حينها يستحق هذا الشَّاعر أنْ يُصبح فناناً لأنَّهُ استطاع أن يلمَسني
ببراعةِ استخدامهِ للحرف وبقدرتهِ على قيادةِ المفردات. ولا نطالبهُ إلاَّ
أنْ يسكبَ مشاعره البيضاء ثلجاً يذوب على أوردةِ السطر فتندى أحرفهُ بالألق
.






برغمِ إيماني بكلامي السَّابق، إلاَّ أنَّني أكره أنْ يكتبَ الشَّاعر ما
يجهلهُ، صحيح أنَّني لا أهتم بنوعية الكتابة طالما أنَّها قادرة على لمسِ
شغفي، ولكنِّي أكره الخلط بين الأصناف الشعرية عن جهل، مما يسبب إرباكاً
للقارئ والمتلقي، الناتج عن ارتباكِ الكاتب نفسه!!





لذا، لنبدأ بالتفريق بين الأصناف الشعرية المتداولة، لأنَّن أعتقد بوجود
أصنافٍ أخرى ذات مسميَّاتٍ مختلفة، ولكنَّها تبقى ضمن هذهِ التصنيفات
الأربعة الآتية:





القصيدة العمودية: تعتمد نظام البيت الشعري المؤلف من صدر وعجز وقافية
وروي، موزونة ومؤلفة من تفعيلاتٍ محدَّدة والتي تكوِّن البحور الخليلية.





قصيدة التفعيلة: الشعر الحر، طريقة استخدام جديدة للبحور الخليلية، لا تخرج
عن التفاعيل العشرة، فكان التطوير في الشكل الخارجي بحيث أنَّها لم تعد
تعتمد على نظام البيت، وإنَّما اعتمادها على نظام السطر الشعري، فيتم تكرار
التفعيلة بأي عدد في السطر الواحد، لذا هي قصيدة موزونة، ولكن لا يُشترط
التزامها القافية (مُرسل).





قصيدة النثر: جنس أدبي يُمكن أن نطلق عليه شعراً منثوراً أو حراً، لا
تتقيَّد بوزنٍ أوقافية ولكنَّها تعتمد إيقاعاً داخلياً وصوراً شعرية
مكثَّفة ومُبتكرة، نص سردي في الغالب، ويتكون من جملٍ قصيرة تُكوِّن فقرة
أو فقرتين، وتبتعد عن المحسنَّات البديعية.





النثر/الخاطرة:الخاطرة، الحقيقة لم أقرأ ما يؤصلها في كتب الأولين،
ولكنَّنا نجد لها تعريفات اجتهد بعض الكتاب بوضعها، يمكن البحث عنها
واستلهام خصائصها، شُبِّهت بالمقال، لذا أصنِّفها ضمن النصوص النثرية التي
لا تلتزم بوزنٍ أو قافية، تجري عفوية، تبتعد عن الإسهاب وتعبِّر عن فكرةٍ
أو إحساسٍ معين يجول بخاطرِ كاتبها،-ربَّما- يمكن اعتماد بعض المحسنات
البديعية في هذا النوع من الكتابة، فقد يكون مسجَّعاً، وبهذا تكون الخاطرة
جمعت بين الشعر والنثر.





ألمِّحُ إلى نقطةٍ مهمة، وهي طريقة الكتابة، فمن الكتَّاب من يقوم بكتابة
نصِّهِ النثري أو الخاطرة، تماماً كما يكتب قصيدة التفعيلة، أي موزَّعة على
أسطر تطول وتقصر بحسب التداعي الشعوري، وأنا أرى ما تراه نازك الملائكة،
من وجوب كتابة النَّص النثري بملءِ السطر، لا تقليداً للشِّعر الحر والتي
تُكتب بتلكَ الطريقة الموزَّعة بناءً على تكرارِ التفعيلات.





إذن يتضح أنَّ محاولة صنع القافية أو استدراجها، يدل على موهبةٍ شعرية،
ولكن يغيب عن أذهان بعض الشعراء أنَّ القافية لا تأتي إلاَّ مع القصائد
الموزونة، سواءً التفعيلة منها أو العمودي، ولا تأتي أبداً مع قصائد النثر،
وهذا ليس كلاماً عابراً يُمكننا التغاضي عنهُ، وليس جديداً، فلو قرأنا
(نقد الشعر لابن قدامة، وعيار الشعر لابن طباطبا، والعمدة لابن رشيق
القيرواني، ودلائل الاعجاز وأسرار البلاغة للجرجاني،..إلخ) لاتضح لنا أنَّ
القافية موجبة للوزن، فمثلاً من كتاب "العمدة"، يحدد ابن رشيق الشعر،
بأنَّهُ يقوم بعد النية من أربعةِ أشياء، هي:اللفظ، الوزن، المعنى،
والقافية. وعن الوزن بالذات يقول …





"…….، مع أنَّ "الوزن أعظم أركان حدِّ الشعر، وأولاها بهِ خصوصية، وهو
مشتمل على القافية، وجالب لها ضرورة" إلاَّ أنَّهُ وحده، لا يخلق شعراً".
بمعنى أنَّ الإصرار على القافية يشترط الوزن، أمَّا مسألة الشعرية فموضوع
آخر.





والحقيقة أنَّهُ عندما تضع القافية على قصيدتك النثرية أو خاطرتك، فأنت
الذي تضع شرط القافية وأنت غير ملزم بها، والسبب أنَّك لا تدركُ نوع الفن
الذي تكتبه.





وأحبُّ أن أفرِّق بين مصطلحين، (السجع، القافية)، فكثيراً ما يدَّعي البعض
أنَّهُ لم يتعمَّد القافية، وأنَّ القافية هي التي تتداعى من تلقاءِ نفسها،
وهذا كلام لا يصح، وإن أمعنَّا بسؤالهِ، نجده يدَّعي أنَّ ما يكتبه لا
يمثل قافية وإنَّما سجعاً، والحقيقة، أنَّ السجع هو: توافق الفاصلتين أو
الفواصل في الحرفِ الأخير. أما القافية هي: المقاطع الصوتية التي تكون في
أواخر أبيات القصيدة، أي المقاطع التي يلزم تكرار نوعها في كلِّ بيت.





والفاصلة في النثر، كالقافية في الشِّعر، وموطن السجع النثر، وموطن القافية هو الشعر الموزون.



ولكن ما المقصود بالسجع هنا؟


الخطب، يمكن أخذها كمثال للنثر، وهناك المقامات ، وجميعها تستخدم السجع،
وهو من المحسنات البديعية التي لا تستخدم إلاَّ في النثر، وقليلاً جداً ما
يلجأ له الشاعر، كقول أبي تمام حبيب ابن أوس:





تدبير معتصم بالله منتقم





لله مرتقب في الله مرتغب





وهنا نلاحظ أنَّ السجع في البيت الشعري يتم بجعل كل من شطري البيت مسجوعاً
سجعة تُخالف السجعة الّتي في الشطر الآخر، فالشطر الاوّل سجعته الميم
والثاني الباء. والحقيقة لا أعرف إنْ كانَ هذا شرطاً لازماً أم لا.





أمَّا في النثر فمن المستحسن أن يكون مسجوعاً لاستمالة الأذن، مثل خطبة قس
بن ساعدة الإيادي حين يقول: (أيُّها النَّاس، اسمعوا وعوا، إنَّهُ من عاشَ
ماتَ، ومن ماتَ فاتَ، وكل ما هو آتٍ آتٍ، ليل داج، ونهار ساج، وسماء ذات
أبراج،..إلخ).





فنجد أنَّ السجع باتفاق آخر الجمل حيث يُعطي تأثيراً موسيقياً جميلاً، مع
وجوب التزامه في كل جملتين أو أكثر. وذلكَ هو السجع المقصود في الكتابةِ
النثرية، لا كما يقوم بهِ بعض كتَّاب النثر والخواطر، بتقليد أسلوب قصيدة
التفعيلة في التقفية وفي الشكل، وأنا قد أقبل الشكل، ولا أقبل التقفية.





أخيراً، ليس عيباً أن تأتي بعض جمل أو أسطر النَّص منتهية بألفاظ تنتهي
بنفس الأصوات أو بنفس الجرس الموسيقي، ولكن بشرط أنْ تكون المشاعر الحسية
والعاطفة الفردية تفرضها فرضاً، فالعيب أن يكونَ الإستعمال من بابِ
التكلُّفِ والتصنُّعِ الذي يفقد النَّص عفوية التعبير وصدق الوجدان،
فيدخلهُ في متاهةِ ألفاظ تورثُ السآمة وثقل التعبير.





فهلاَّ كتبنا بطريقةٍ صحيحةٍ، بألاَّ نخلط بين الأصناف الشعريةِ، ونعطي كل صنفٍ خصائصهِ وشروطهِ التي تميِّزه عن آخر؟


اقتباس :

_________________
[size=32]انا لاظاقت الدنيا تجيني حالة إستهبال[/size]

[size=32]اشوف الأرض فوق الغيم والأوزان مختلة[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fouad7yn.grafbb.com
 
الخـاطــرة الأدبيــة(تعريف,خصائص,أنواعها ,كتابتها , ومقارنة مع فنون الأدب)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لحن العشاق الثقافي العربي :: المنتــــــــــــــــــــــــــــــديات الأدبيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة :: منتدى إنعكاس روح للخواطر والشعر-
انتقل الى: