منتديات لحن العشاق الثقافي العربي
اهلاا بكم زوار المنتدى الكرام

1. تفضلو بالتسجيل فى منتدانا http://fouad7yn.grafbb.com/

2. بعد التسجيل فى المنتدى يجب ان تفعل العضوية بالذهاب الى الايميل الخاص بك ((yahoo/hot))سوف نبعت لك رسالة على رسائل ال ثم اقبلها وبهكذا تكون عضو فى منتدى ((لحن العشاق))
ملحوظةهامة : اذا لم تعرف كيف تُفَعل العضوية الخاصة بك إنتظر لليوم التالى والادارة سوف تفعلك العضوية سنبعث لك برسالة ولا تنسى اسم العضوية والرقم السرى فقط..؟
وإن لم تستطع التسجيل فقط إبعث لنا بإيميلك وبرسالة خاصة على مدير المنتدى او على هذا الإيميل (nora882006@HOTMAIL.COM)

شكرااااااااااااااعلى التسجيل فى منتدانا ((http://fouad7yn.grafbb.com

مع تحيات إدارة الموقع ((لحن العشاق))


منتديات لحن العشاق الثقافي العربي


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخوللوحة التحكم

شاطر | 
 

 الفقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حادي المطايا
المدير العام
المدير العام
avatar

mms
ذكر

عدد المساهمات : 299
نقاط : 886
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 17/06/2011
الموقع : في قلوب من يحبونني

مُساهمةموضوع: الفقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد   الجمعة فبراير 10, 2012 4:53 am

الفقد


قد لا تكتمل ....




هي فقط رغبة للتنفس بعمق الوجع والألم الذي لا يفارقنا


.


.


.


.


.


زيدي في حرماني أكثر وأكثر ...


هكذا ينمو حبكـ أكثر




رحلت



كلما أعلنت فقدك أجدك كما الوجع الذي يسري بين عروقي





لك



دعيني أفتقد وجودك في كل ماحولي



كلما زاد بعدكـ



أزددت ولها وهياما وجنونا بكـ






حرمان



زيديني حرمانا أكثر وأكثر دعيني اختبيء بين ستائر الظلام وحيدا



جائعا لوجودك



متعطشا لهطولك



مرتعشا من فصل شتاء هجرك المقيم في عظامي





سكوووون




الليله .. أشعر أن كل شيء حولي صامت ... جامد



ماعدا هذا الضجيج المنفعل بين أضلاعي



أشعر بالحزن يسري بين اوردتي .. ألما



صور كثيرة تتردد ذهابا وإيابا بين قلبي وذاكرتي



ابتسامتك / عبثك المجنون / خصلات شعرك الغاضبة / دفء كلماتك



أشعر بك تستولين على كل الفراااغ الذي بت اعشقه





ولهااااااان




كلما تجرعت حقيقة أن كل مافيني يشتاق لك ... تتحشرج أنفاسي مع كل حرف يرسم فقدك.... وجعا بات يسكنني






هامش




لما لا نقدر على مقاومة عوامل الذبول ..كما تلك الأغصان ضد عوامل التعرية



لما نصبح مجرد هوامش على صفحات زمن يطوينا كيفما يشاء



نحن اكثر من يعرف جراحنا ..فلما لا نكون أمهر من يعالجها



ربما هو الفقد الذي يمزقنا





.وجع آخر ... علاقة موصدة



بين يد قاطعة ... وشريان ينزف بخفق قلب مولع



تتهادى صورة ما خلف شباك الغيم السابح ناحية السراب البعيد



عودي ... ربما تجاوزت شباك الهجر



عودي قبل أن يحل زمن الحزن المقيم




بعض الشجيرات



لا تحتمل فصل الشتاء القارس



تذوي وهى تنتظر الفصل الموعود



يعود الفصل ... لكنها تظل واجمة كما هى في فصل الجمود



تدور الفصول وهي باقية كما هي



شاهدة على ذاك الفصل البارد


.


.


.




بعض الأشجار ضعيفة



ربما كما بعض القلوب !!!




.



.


.


.


كئيب



هذا الصباح ... ولد كئيبا



هكذا ولد ... بلا مقدمات



كنت انتظره منذ البارحة .. رسمت فيه صورا لك / لي



كنت احتضن أضلاعي شوقا لك .. يجري عقرب الساعة مهرولا ناحية الفجر



كان موعدنا فجرا ... ولد الفجر من دونك .. بحثت عنك لم تكوني هناك



كان كل شيء ينتظرك أنا وضجيج أنفاسي وخفق أضلاع ترتعد شوقا حتى هذا الفجر .. لم تأتي كما هذا الفقد الذي ينتظرك



ولد موعدك كئيبا كما فجري ...




.




ضائع




ابحث عني بين كل تلك الفوضى العارمة لا أجدني ..



كنت هنا ..لكن أبدا لم تكوني معي


بحر هائج ...كان يفصل بيني وبينك رغم أني كنت أسمع ضجيج أنفاسك


كان الظلام يسحق بقايا صورتك هنا صمتا


عم الصمت كل شيء ...إلا تلك الرغبة المجنونة بالبحث عني


ضائع أنا رغم أني هنا


كل شيء فيني يعلن اني افتقدك ... لم تكوني هنا رغم أنك مررت من هنا


أفتقدك .. كل الضياع بات يسكنني مشردا حيث افتقدك



.



.



أشعر بك



هذا الصباح يسرق بقايا الظلام .... يجرجر بقايا أنفاسي ناحية يوم جديد



أين أنت ... كل شيء يستصرخك



أرتجف فقدا لك



وارتجف ألما من فراقك



كيف أنت بلا فجر يجمعنا



حزين هذا الصباح ... كما أنا في غيابك



أوااااه يا أنت ... كل شيء فيني بات يهوى وجودك معي



عودي ... لم يعد الفجر بي كما كنت به


.


.


أنتظرك



اليوم كلي انتظار ... أصبحت موجوعا بك



تسرين في عروقي برائحة عطرك الفاتن



اليوم كان انتظاري لك مؤلم ... أبتسم والدموع تكسر حواجز الصبر تقتحم كل الذكريات المغلقة على فقدك



أمسك بيدك الصغيرة ... أحضنها إلى صدري



تعالى نسير بلا هدف بين طرق الحياة .. أنت معي



فقط هذا ما أريده



أنت معي ..إذا كل الوجود لي



أنت وجودي ..أنا إذا معك



تصورى ... لا قيمة لي بفقدك



مجرد جسد مهمل ..



بعض المهملات لها قيمه لكنها تظل مهملة ... متى ستكتشفين إني أفتقدك




في محطة الانتظار الأولى





تعلمين




احب هذه اللحظة كثيرا






أراك ترسلين شعرك للخلف




ترتدين عباءاتك




تشدين غطاء وجهك



أنت واحد بكل الدنيا




كما أنى واحدة لك بكل الوجود



هكذا تصبح المعادلة عادله




ترمقين صمتي



بصمتك تعلنين فهمي




تتغير ملامحك



يسري بيننا خوف متبادل



كأننا سنرحل عن بعض لا مع بعض




ترسمين شروق شمسي كما هي عادتك على وجهك




ابتسامتك



تغزوني



وتلك النظرة التي ادفع كل بقايا عمري لها



تعلينها بصمت




تحرك تكاد تقتلني بمشاعرك




تجذب يدك ذراعي كأنك تستحثين الحياة لي




واستعيد توازني من جديد




لا زلت معك




إذا أنا موجود




يا كل الوجود



.




. خطوة متعثرة



كان يجب أن تعلمي أن الفقد يحمل نفس الطعم نفس الرائحة فقد ...فقد


لم اعد أقدر على مقاومة ممارسة طقوس الفقد ...ها أنا ذا أتحطم معك شيئا فشيئا


لن تشعري بمدى فقدي لك ...فطعم الفقد معي / لي يختلط بطعم جنون بك


.


.


.


أنتِ



يمضى الوقت كيفما يشاء .... لم يعد لشيء معنى


فقدك بات يعربد وجعا وخرابا بكل ما تبقى من هذا الظلام الذي حل برحيلك القاسي


أصبحت أشعر كثيرا بذاتي ... كل شيء كان فيني كان يعشقك


كل شيء فيني اليوم أصبح يفتقدك


كلي أصبح يتهاوى رويدا رويدا ناحية الذبول المسكون بفقدك


.


.


فشل



مؤلم هو طعم الفشل حينما يرتبط قسرا بفقدك


لم استطع أن أرحل معك كما كنت أحلم


لم تستطيعي أن تبقي حيث أنا كما كنت أحلم


لم استطع إخفاء فقدي بك / لك كما كنت أقسم


أقسمت لك أني سأصبر .. لن أظهر وجعي وحزني عليك


أقسمت لك أني سأحتفظ بكل شيء منك / لك بين أعماقي


لم أستطع ... هكذا هو الفشل مجرد عجز لا اكثر


وجودك / فقدك


كان شيئا يفوق طاقتي


.


.


.


ملل




بات كل شيء هنا يوحي بالملل


تسلل الشوق ناحية الشتاء ... حيث يقبع ساكنا بملل


لم تعودي كما كنت .. متبلدة


عجبا لك .. حتى في أحلامي تأتين من زمن الشتاء


ملل ... كل شيء هنا أصبح بطعم الملل


إلا فقدك لا زال يلبس ثوب الألم


أي حظ عاثر هذا الذي جاء بك بفصل الملل


.


.


.


صورة ؟



هل قرأت يوما بجماليون ؟؟



لازلت اعتقد أني أعشقك هكذا



تحفة من شمع أو من مشاعر تقبعين شاخصة أمامي بلا حراك



لا يهم .. طالما أنت هكذا لن تتغيري ولن يعلوك غبار




أريد أن أستبقيك لي أكثر وأكثر



كل شيء فيني لك بات يسكنك وأنت هكذا



تبا للواقع



تبا للحياة النابضة



تبا لكل شيء يتحرك أمامي مهرولا بعيدا عني



أن تغير فصل جمودك سترحلين



لن أقبل برحيل جديد



بت لا أومن بالحياة



لا اومن بشيء سوى أني لا زلت أحبك هكذا



بلا حياة


.


.


.


إحتراق



شئنا أم أبينا ... لا يزال الفقد نوع من الاحتراق نمارسه رغما عنا


الليلة كنتِ هناك ...حيث انا أقبع بين الفقد والوله والرغبة لكل شيء يعنى أنت


تسللت كما أنت في أعماقي ... شقيه


كنت عابثة كما أنت مذ عرفتك ... رائحة عطرك كان يعلن ان الفقد في أوردتي مزمن لك


كل شيء ثار كما الوجع الذي خلفه فقدك ذات فجر هنا


سرقتني تلك الشهقة بين أنفاسك تعبيرا عن مفاجأتك بي


لا زلت اقسم أنك عابثة شقيه ..


كان صدى ضحكاتك يمزق كل الصبر الذي بت أمقته


لا زال الصبر يجرعني مرار فقدك ... أي ليلة هذه جاءت بك بعد كل هذا الفقد الذي غرستيه برحيلك


وووينك ... دائما تستحثين وجودي بها


هنا أنا ..


لما أنت صامت ...


أتلفع بالوجع ... أكظم هذا النشيج الذي يكاد يخذلني أمامك


لا شيء ... فقط أنتظر أن تقولي شيئا


هل تشتاق لي ..


أجرجر أنفاسي بعيدا عن كل معنى لحضورك هنا هذه الليلة


أ


ش


ت


ا


ق


لم أعد أتقن معنى الاشتياق ...


فقط مجرد صور لا زالت عالقة من زمن الفقد الأول


يعلن الصمت خيبتك ... في كشف مدى الوجع الذي بات يسكنني


ويفضح حديثي مدى الزيف الذي أرتكبه حتى اخفي مدى الوجع الذي بت أسكنه من بعدك


.


.


.


.


ليلة فقد ما



الليلة ... رغم كل الفقد الذي ينتشر كما الوباء في كل أجزائي إلا أنى اشعر بي من جديد



ها أنا هنا ... كما كنت قبل الفقد وبعده ... ربما الفرق شيء من وجع يسكن الكثير من الزوايا التي تعلقت بك



سيدتي ... الليلة لم تفارق هذه الابتسامة الصفراء شفتي



رائحة فصل الخريف أصبحت تملأ كل الفراغات هنا



اليوم كل صورك في ذاتي باتت تتجاهلني



أنا هنا ... أحاول أن أتماسك .. رغم كل الانهيارات التي تزلزل كل الثوابت فيني



ومع ذلك ...يبقى حبك كما هو فقدك



يتغلغل أكثر وأكثر رغم كل العواصف والزلازل هذه الليلة



لا زلت أحاول الصمود ..احتاج أن يبقى حبك كما الفقد الذي خلفه بين أوردتي



.



.



. على أعتاب فجر



أخبرتك أن الفجر موجع لي ... لم استطع أن أنام البارحة ...




كل الزوايا هنا تتحدث عنك .. لم يكن للسكون هذه الليلة أي مجال للحضور



أنت هنا ...حاولت أن أطمس معالم الضوء ليصبح الليل بفصله الدامس مسليا لي عن فقدك فيه



لكن كان حضورك أقوى من كل الظلام الذي يسكنني وأسكنه من بعدك



خطواتك ... رائحة عطررررك .. وتلك المرآة التي تشتاقك



أفتقدك ...




تقفين أمامي لا تبالين بنظراتي لك ... كنت تعلمين أني أعشق كل خطوة تقومين بها



أعرف كيف استفزك بنظراتي في عينيك وأنت تحاولين إكمال زينتك



كنت تتأففين ...وكنت لا أبالي بكل تأففك




أفتقدك ...





كانت تلك النظرة الغاضبة التي تخترق أضلاعي كلما عبثت بشعرك


وأنت تجتهدين في تصفيفه ..



تلقين بكل شيء ... واصبح أنا مرآتك



فقط أنا وهذا الظلام الذي يفتقدك معي



الملم طعم المرار من على شفتي وأتجرعه فانا هنا ..



فقط مع هذا الظلام الذي يفتقدك




.



.


.



فيضان آسى




هاهو الفجر يزحف ناحية الوجود كما كل يوم ..




اليوم كان طعم فراقك ملتحفا بفصل شتاء قارس



كلي يرتعش لفقدك ...أضلاعي ..ونبضي ...وكل الصور التي باتت تشتاقك



ذهبت هناك .. حيث كنا نلتقي على ذاك الضوء الخافت



كان كل شيء حزين مثلي ... شمعتك تذرف دموعها وهى تتلوى تحت نار فقدك



كرسيك يعلوه سأم فصل الفراق يرفض حتى أن يظل إلى جوار تلك الطاولة



حتى طاولتك الصغيرة التي كانت تجمعنا ... كان كل شيء فيها يلعن الفوضى



في ظل الفقد ... ترفض بعض الصور البقاء كما هي



كنت وحيدا من دونك أجلس على كرسيي أقابل هذه الطاولة الكئيبة



في لحظات ما أشعر أنى لم اعد احتمل هذا الإحساس بفقدك



استجمع شجاعتي لإحطام كل شيء يرمز لوجودك هنا



أنتفض محموما من هذه الفكرة الغبية ...




سيرحل كل شيء رغم حطامه ليسكن قلبي كما هي كل اللحظات التي جمعتني بك



أعود أتلمس كل جزء هناك مر عليه شيء من وجودك ... لا زال كل شيء يحمل رائحة وجودك هنا



لازلت غارقا ببحر أسى فقدك ...




وسط النشيج المكلوم بين أوردتي .. تتسلل ابتسامتك فجرا يضيء الصمت الحالك فيني بفقدك


.


.


.


رغم كل الفقد .... لا زلت احبك



.



.


.


متعب ...



ليلتي حافلة بك رغم كل البعد الذي صنعتيه ...



لا أدرى ما الذي جاء بك إلي هذه الليلة ...أشعر أن حضورك يختلف كثيرا عن كل لليلة فقد بك ..




صامت أنا رغم كل هذا الضجيج الذي يصحبك



عرفتى منذ أول لحظة كيف تتسللين ألي ..هذه الابتسامة يا أنتي تحرقني



كنت ترددين لي دائما ذاك اللحن الذي أشدو به لك



ابتسمي فكل الوجود لي معك يبتسم



تقتربين منى تتسمر عيناي حيث كلك يسري ناحيتي



أنت كما أنت لم تتغيري ...سوى رائحة هذا العطر



لم اعتد عليه من قبل ..




ينتثر شعرك المفتون بك كما أنا ليسبقك حيث أنتظرررك بفقد لا تطيقه الحروف



ترسمين لوحتك المفضلة بهدوء يشبه الصمت قبل عاصفة مدمرة



تنسلين من جديد ...




كأنما لم تكوني هنا قبل قليل



أصحو على ضجيج رحيلك العاصف



أين أنت ... يتزلزل الصمت يعلن قرب هبوب عاصفة الوجد بك من جديد


.



.



.




أفتقدك ...كلما حلت بي عاصفة بعد لقاء مفاجئ بك






.






.



لا زلت يا صغيرتي أتلحف فقدك



لم أعد احفل بشيء سوى لملمت كل صور فقدك في ذاتي



ليلتي كانت حافلة بك



رغم كل المسافات التي اعلم أنها تفصلنا عمدا ليظل الإحساس بفقدك كما هو



إلا أنى أجدك هنا ... قلت لك هذه الليلة حافلة بك



اتحسسني بعدك ... لازال جسدي كما هو



كل هذا البرد الذي يسكنني من بعدك لازال كما هو منذ فقدك



كيف كنت هنا الليلة ... رغم أنى لم أكن هنا سوى جسد منهك بفقدك



.



.


.


فقدي لك أصبح يسكنني وجعا مستوطن


.


.


.


ملل أخر



كنت أخبرتك ذات أمسية حالمة ...بخوفي من هذا النبض المتسارع في حضورك



أعلم جيدا ... أن الفقد سيكون بمقام هذا النبض المتسارع الذي أجده معك



ملل ... بات كل شيء حولي يحيك لي قصصا طويلة من ملل



غيابك لي موجع ... يشبه وجودك هكذا صامتة بملل



كيف تسرب الملل هكذا سريعا بيننا



تبا لي ... كنت أعلم أنى أغرقك بطوفان لهفتي ووجدي



كان وجودي يشبه ليل شتاء طويل ..




أشعر بالخيبة أمامك ..



بل أتجرع مرار الفقد الأليم وأنا أرمق نظرات الملل في عينيك



كنت احتاجك بكل هذا الحضور الذي أغرقك



كانت المسافة شاقة ...جدا



كنتِ لي واحة خضراء وسط صحراء العناء المقفرة



أجدنى مرغما على الصمت ... لا شيء يقتل الإحساس كما الملل



تتسلل اصابعى إلى حيث تقبع أناملك المجهدة من الملل



أناملك باردة ... لم يعد الدفء يسرى بين أوردتك



أعبث بهما محاولا كبح جامح طوفان الملل



لا فائدة ... أصبح الغرق وشيكا وسط أمواج الملل العاتية



يعلو ضجيج الفقد ... كان الملل أول محطات الرحيل



كان الملل أخر محطات اللقاء قبل الرحيل



كان الملل أداة قتل غير رحيم



عبثا حاولت أن أقاوم طوفان الملل الذي حل بكِ




كل شيء حولي بات يروى لي ألف حكاية عن ملل




.



.


.


ما زلت أجرجر خطواتي ناحية ذاك المكان الموحش



كنت اعتقد أن هذا المكان يشبهني



كل شيء فيه يخبرني أنى انتمى إليه



أجدني هناك ... كنت أكتمل جدا هناك



أصبح ناضجا بكل مشاعري



فقدتك ... ذات لحظة مجنونه



ربما لم أكن وصلت بعد لذاك المكان ...أو ربما ضيعت المكان



لم يعد المكان سوى رمز لفقدك ذات مكان



أصبح يعنى لي مدى فقدي لك ...




حزني ووجعى وكل النزف الذي تلي رحيلك وفقدي



عرفت متأخرا ..




أنه من بعدك .........................




لم يعد لي مكان




.



.


.


في فقدك ... بدأت اكبر كثيرا



كنت بين يديك مجرد أمواج عابثة في بحر حبك



سيدتي ... أو فقيدة ذاتي



بعدك أصبحت اكبر كثيرا



لم اعد ارغب بالحياة ... أصبحت فقط ارقب الغروب بلا مبالاة



وجودك ...كان يعنى لي الفجر



كان فجر ولد بين يديك يرفض كل قيود الظلام الذي تركها خلفه



بعدك ..أصبحت أكبر كثيرا



سكنت عباءة الزهد بكل ما حولي ..حتى ذات حياة لم تعودي فيها



فقدتك ... لم أعد قادر على السير خطوة ناحية أيام تدور بعبث من بعدك


.


.


بعدك ... كل شيء ملل حتى أنا



.



.


.


ألــــم



الليلة مملؤ بك أنا ... أشعر باليتم يسرى في عروقي



أكاد انفجر ألما وحزنا وشوقا .... فقدك بات يزرع الكثير من الفوضى في مشاعري



أحاول التغلب على قسوتك بجنون بلا حدود ...




ثلاثة أيام ... هي حصيلة ألم دائم



ثلاثة أيام .... كفيلة بأن تزرع الفوضى من حولي



هل تشعرين بالنشوة الآن ... ها أنا ذا انهزم أمام فقدك



كلى يطلبك بجنون ...وكلي يمقت فقدك بجنون



فوضى ...أشعر بالفوضى تسرى في عروقي



يعلونِ صمت حزين ... وبين أضلاعي ضجيج يفتك بي



أشعر بأضلاعي تهتز وجعا لفقدك ...




حبيبتي ... هكذا تسرى حروفك مبعثرة بين زفرات أوجاعي



الليلة ...أعلنت فقدك دمعا يخترق جدار صمت ثلاثة أيام من دونك



أتلوى بجسد وحيد يعاني فوضى مشاعر تفتقدك ..




أتحسسنى ... كلى يفتقدك


.


.


.


.


.




غـــفـــوة



فقدتك هكذا... غير مبالية بمدى الألم الذي سكنني من بعدك



استلقى منهكا بعد رحلة طويلة بين محطات الصمت والكآبة



تسرق ابتسامتك الهادئة دمعة تحتضن عطش شفتي لك



اجمع كل ذاتي من حولي ...فكلى بات عطش يحتاجك



أشعر بك تتسللين لي من بين ضباب الغياب ... شيئا من مواساة لفجيعة فقدك



كم أنت حانية في وجودك ...حتى وأنت مجرد طيف كسول



رائحة عطرك تغزوني كلما علا صوت النشيج متواجدا بعد غياب



يسرقني طيفك من كل شيء حتى هذه الغفوة ...




أنت هنا ...أشعر بك



يدك تعبث بكل الجوع الذي يسكنني ... أغدو بين يديك مجرد طفل مدلل يؤنس وحدة أرملة مفجوعة



استجمعنِ ...وكان طيفك يلملم كل هذه الفوضى هنا



أشعر إني أكاد افقدني .كما افتقدك



اشعر بالأمان الآن ..أنت هنا رغم فقدي لك



دعيني أغفو الآن بسلام ...قد أصحو بشيء منك يخالط رائحة عطر تسكنني



يصمت كل شيء ...حتى طيف جاء يواسى فجيعة فقدك



.


.


سقوط ذات خريف




سأكسر حاجز المسافة التي تفصلنا ...





سأطوي عقرب الوقت مهرولا إلى حيث أنت



دائما تتسللين لي كيفما تشائين ... هذه اللحظة أنا سأرحل إلى حيث أنت




أشعر أنى خطواتي تكاد تتعثر بأنفاسي المضطربة .... أي تجربة وضعت نفسي ومشاعري ولهفتي فيها



تعانقني رائحة عطرك ... تجذبني بلا شعور إلى حيث أنت



أنت هنا إذا ... هذا هو عالمك الصغير الذي تعيشين فيه بعيدا عنى



تتقدم خطواتي ...تسبقها نظرات تلتهم بشغف كل الكون من حولك



كل شيء ينتمي لك يعنى لي أنت



أقلامك تستلقي بملل ...ودفترك المحزون الذي طالما حدثتنيّ عنه



بضع أشرطة هنا وهناك ...




والكثير من الورود العطشى مرمية بفوضى هنا وهناك



كل شيء هنا يحكى فقدك لي ...




تتجمد نظراتي على حافة سريرك الصغير ...حيث يستلقي جسد يعلن أنه مل عبث الأحلام والانتظار



أحاول جاهدا أن أمسك بزمام الجموح الذي يعتريني ...




لم ولن تعلمي بوجودي ... لست سوى طيف زائر كما هو طيفك الذي يسرقني



لم اعد أحتمل الوقوف ... أهوى كما ورقة خريفية عبثت بها الرياح



ألقى نظرتي الأخيرة ... يسلبني ذاك الشرود الذي يكافح أمواج الحزن الهادر



أترنح شيئا فشيئا لأسقط موجوعا كما أنا مذ فقدتك



أرمقك بحسرة هذه الورقة التي فقدت حضن شجرتها الدافئة



أحاول أن أتماسك اكثر واكثر



فقط أريد أن أعيش تحت ظلال طيفك أكثر وأكثر



أقتات من شرودك ونظرات الحزن التي تستوطنك ذات فقد موجع


.


.


.




موكب جنائزي




هكذا على أعتاب مدينة الصمت .. تقفين صامته



صورة جامدة .. لا شيء يدل الحياة سوى هذا الشهيق الذي يستصرخ عودة الزفير من جديد



واجمة أنت كما هو هذا الأفق الذي تسرح فيه نظراتك ضائعة ككل الماضي بين أضلاعك




كل شيء أصبح كما الحلم يمر كسطور مكتوبة في لحظات صمتك بعد ليلة غارقة في لجة صمت موحش



هذه اللحظة ... يعود / تعودين



هكذا تصبح الأشياء بعد فقدها ... مجرد ذكريات تمر كمواكب جنائزية صامته





احتراق





اليوم ... تسللت لي كما رائحة عطرك



سألتك ... أي عطر هذا ؟؟!!




كعادتك في إحراقي دون أن تحاولي لو تخفيف لهيب اشتياقي



أنه عطرك ... هكذا تتركين كل الفصول تسرى في لحظة واحدة



أحاول البحث عنى بين سطورك



أجدك كل حرف مكتوب في سطوري



يزيد أشتعالى أكثر وأكثر



وتزيدين إحراقي بك أكثر وأكثر




متمردة أنت ...رغم الغياب



تبتسمين


أقف مذهولا بك


يصبح كل السكون في ذاتي


طوفان جارف


تستعر براكين لهفتي من جديد


كدت انسي هذا الفصل الثائر فيني


تتوقف اللحظة على بياض الثلج هناك


سعير الجمر يشعل كل اللهفة المدفونة في أعماقي


أرسمها بين شفتيك كما هي في حلمي


ترتعد .. تهوى ... تلتصق


تنسحب بهدوء .. كفارس مهزوم


ولا تزال تلك النافذة ترسم شيئا من بياض الثلج


ولا يزال الجمر يغريني بالاشتعال



لماذا ؟؟




تترنح الكلمات على شفتي وهى تلفظ أنفاسها الأخيرة ... فقدي لك بات وجعا يستوطن أعماقي ..




رحلتِ .. هكذا دون سابق إنذار



رحيلك يشبه القدر الصارم ... فقط لحظه كانت تفصل وجودك عن فقدي



يا أنت .... حزين هذا الفجر الذي يفتح عينيه بعيدا عنك كما انا



أحاول أن استجمع بضع كلمات أعزي فيها كل هذه الأحزان التي تتجمع في فقدك



كل الأشياء هنا مبعثرة كما أنا ومشاعر تئن من فقدك



كل الأسئلة توقفت ... عند أول خطوة من فقدك



كلها تختصر كل الحزن / كل العتب / كل الألم



لم يعد هناك سؤال سوى ....




لماذا ؟



تصوري يا ...........



لم اعد قادرا على نطقها كما كنت سابقا ....




تصوري كل الأسئلة تتوقف على أعتاب لماذا؟



يسري المرار يستوطن حلقي كلما تكرر السؤال أكثر



لماذا ؟؟



سيظل فقدي لك يعلنها كلما علا صوت ضجيج الحزن في أعماقي



لماذا ؟؟؟؟؟




لماذا ؟؟


_________________

يـاوقت..يكفي مابقى للعمر.. كثر اللي مضـى
تعبت أجـامل غربتي وأشكي همومي للوطن~
لمحتني (ساكت) ترى ماكل من يسكت رضا
مجبـور أصارع بلوتـي مدامها ..لعبة زمن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لحن العشاق الثقافي العربي :: المنتــــــــــــــــــــــــــــــديات الأدبيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة :: منتدى إنعكاس روح للخواطر والشعر-
انتقل الى: